مدينة أسوان وتاريخها مع الهند


مارى جرجس

“مدينة الالوان والجمال
مدينة أسوان هي عاصمة محافظة أسوان وأهم مدن النوبة المنطقة الحضارية التي طالما ظلت البوابة الجنوبية لمصر، تعد أهمية أسوان الفعلية  في عصر الدولة القديمة حيث كانت تمثل الحدود الجنوبية للبلاد.

 كما كانت مركز تجمع الجيوش في عصور الملوك الوسطى لمحاولتهم مد حكمهم جنوباً. كما لعبت دوراً حاسماً في محاربة الهكسوس.

كما حازت جزيرة فيلة موطن معبود القدماء المصريين “ايزيس”،  على اهتمام البطالمة فقاموا بإكمال معبدها الكبير.

 كما قام الرومان بإقامة المعابد على الطراز الفرعوني للتقرب من المصريين. ومن أمثلة هذه المعابد معبد صغير في جزيرة فيلة أقامه الإمبراطور تراجان.

وعندما أصبحت المسيحية الدين الرسمي للبلاد في القرن الخامس الميلادي، تحولت معظم معابد الفراعنة إلى كنائس، فكانت جزيرة فيلة مركزاً لأحد الأسقفيات، مما أدى إلى انتشار المسيحية جنوباً تجاه بلاد النوبة في مصر والسودان.

ومنذ انتشار الإسلام وظهروه؛ عثر على العديد من الكتابات بالخط الكوفي ترجع إلى القرن الأول الهجري. كما ازدهرت أسوان في العصر الإسلامي في القرن العاشر الميلادي فكانت طريقاً إلى «عيذابعلى ساحل البحر الأحمر، حيث تبحر السفن منها إلى الحجاز، واليمن، والهند.

 كما كانت مركزًا ثقافيًا هامًا في القرن السادس والسابع الهجري، وكان بها ثلاث مدارس أقدمها مدرسة أسوان، والمدرسة السيفية، والمدرسة النجمية في أسوان.

كما أنشأ فيها محمد علي أول مدرسة حربية في مصر عام 1837 م.

فيها قام إراتوستينس بدحض نظرية الأرض المسطحة وقام بأول حساب لمحيط الكرة الأرضية متخذا سيين مركزا والإسكندرية نقطة طرفية لحساب طول القوس بين النقطتين وزاوية سقوط ضوء الشمس على كل من المدينتين ومنهم حسب محيط الأرض. اعتمد إراتوستينس على تعامد الشمس على مدار السرطان (المار تقريبا بأسوان) يوم 21 يونيو.

جاءت المسيحية إلى مصر عن طرق كثيرة فقد كان أول رسول جاء إلى مصر هو برثولماوس الرسول قبل عام 60 ميلادية وجاء برثولماوس إلى سونو “أسوان” عام 60 ميلادية ومعه متي الرسول وانطلق متي من سونو إلى الحبشة وبرثولمانس انطلق من هناك إلى أرمينيا وجاء عام 60 ميلادية إلى الإسكندرية مارمرقس الرسول واسس الكرسي المرقسي وقتل هناك عام 68 ميلادية علي يد الفراعنة واليونانيون. ومن القديسين الذين ولدوا في أسوان الأنبا هدرا السائح.

تعتبر مدينة أسوان ومحيطها منطقة سياحية وأثرية، حيث يزداد بها عدد السياح الأجانب وخاصة من أوروبا و شرق آسيا. ومن أهم معالمها السياحية:

  • جزيرة الفنتين وهي جزيرة تقع في قبالة مدينة أسوان عرفت في النصوص المصرية باسم «أبو” ومعناها سن الفيل وأصبحت في اليونانية ألفنتين حيث يعتقد أنها كانت في وقت من الأوقات مركزا لتجارة العاج، وتضم الجزيرة معبدخنوم إلى جانب وجود مقياس النيل ومقبرة الكبش المقدس وبوابة الملك أمنحتب الثانى وثالوث ساتت وعنت.
  • ضريح أغا خان وتقع علي هضبة على البر الغربي لنهر النيل قبالة الجزء الجنوبي للحديقة النباتية، وقد بني بها آغا خان الثالث مقبرة فخمة من الحجر الحجر الجيرى والرخام ودفن بها عام 1959 بناء على وصيته وهذه المقبرة مستوحاه من تصميم المقابر الفاطمية المصرية.
  • فندق كتراكت العريق.

متحف النوبة افتتح المتحف في نوفمبر العام 1997م، وشارك في حفل الافتتاح رؤساء عدد من الدول الصديقة التي شاركت في إنقاذ آثار النوبة ويعرض به مايزيد عن 5000 قطعة أثرية من آثار النوبة القديمة

أهم الفنادق في أسوان:

سوفيتيل لجند أولد كتركت أسوان

موفنبيك رزورت أسوان

Philae Hotel

إل تى أى منتجع وسبا بيراميزا إزيس آيلا

السكان

  • أولا: السكان الأصليين فهم النوبيون، وينقسمون إلى قبيلتي (الكنوز) و (الفجيكات) ويبلغ عدد النوبيين في أسوان تقريبا 30% و اللغة النوبية هي سبب تسميتهم بذلك الاسم.
  • ثانياالعرب وهم جاؤوا مع الفتح الإسلامي لمصر فاتخذوا من أسوان سكن ويبلغ عدد العرب 50% وينقسمون إلى أكثر من عشر قبائل وأشهرهم (الجعافرة – البشارية – العبابدة – الأنصار – العليقات “العقيلات” – بنى هلال)، وبسبب تحدثهم اللغة العربية جاء اسمهم العرب، وبعكس النوبيين وليس لأنهم بدو ففي بعض البلاد يطلقون علي البدو عرب.
  • ثالثا: باقي السكان هم مصريون قدموا إلى أسوان لكسب الرزق بصفه مؤقتة ودائمة.

.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *