العلاقة بين الهند و مركب خوفوThe relationship between India and Khufu Ship


By Zhraa Yaqout

Evidence indicates that Khufu ship is the secret.
This ships weren’t built of Egyptian trees, because Egyptian trees like acacia, sycamore and papyrus plant sticks don’t make huge boats like the boats that we are seeing in this pharaonic era. This Meters which reach 6 meters height and the bottom of the ship was 7,5 meters, and the depth of plunge 1.8 m, and on the surface of the boat we find a small royal cabin divided to 2 overlaps separated by a door with a bolt, one is wide and the other is small. The the roof of the cabin is lying on the columns which take a shape of huge trees logs, and palm trees. 36 wooden columns and a mat to cover ship’s floor from sun heat

هل كان هناك تعاون اقتصاديا وتجاريا وثقافيا بين مصر والهند!
تشير الادله الي ان مركب خوفو هي السر.
فهي لم تكون مبنيه من اشجار المصريه فقط لان الاشجار المصريه والسنط والجميز واعواد نبات البردي اي انها لا تقوم بعمل مراكب ضخمه كالمراكب التي نراها في عهد الفراعنه وعند النظر الى مركب خوفو نجد انها كانت كانت ضخمة بالنسبة لمعايير العصر فبلغت طول 43 متر وعرض ٥.٩ متر وارتفاع 6 امتار وكانت مؤخره السفينه سبعه متر ونصف و عمق الغاطس ١.٨م و على سطح المركب نجد مقصوره ملكيه صغيره مقسوما 2 متداخلتين يفصلهم باب بترباس احدهما واسع والاخر صغير وسقف المقصورة محمول على اعمده في شكل جذوع اشجار ضخمه اشجار النخيل و 36 عمود خشبي وعثر على حصير لتغطيه السفن لحد حراره الشمس

A natural conditioning device was found by wetening the mats and placing them on the roof of the cabin, which gave natural moisture . paddles were 6 meters long to 8,5 meters. In the back of the ship were found 2 paddlers which played a rudder and a wooden orbit to measure the depth of the water Sensors, 650 huge wooden pieces reached 23 meters. Here the secret is that these trees came from southeastern Europe and from Turkey. when this ships Underwent laboratory analysis, Scientists have found a special type of tree called a manifer Indica is a type of wood grow only in India

وجد جهاز تكييف طبيعي فقد كانوا يبللون الحصائر و وضعها على سقف المقصوره فكان تعطي ترطيب طبيعي وكانت مجاديف بطول 6 متر ل 8 متر ونصف وفي مؤخره السفينه ماجد ميدافين يقومون بدور الدفه ومداره خشبيه لقياس عمق المياه وجسها ووتدين لربط المرساه و مطارق خشبيه دق الاوتاد في الشاطئ عند الرسو ووجدت في حفره مفككه 650 جزء من القطع الخشبية كبيرة جدا 23 متر لا يوجد في مصر منه وزن قطعه 2 طن ونصف وقطع صغيره بالغه الدقه وهنا يكون السر فقد جاءت تلك الاشجار من الشام ومن جنوب شرق اوروبا ومن تركيا وايضا عندما تم اختبارها معمليا وجد العلماء نوع خاص من الاشجار يسمى مانيفرا انديكا وهو نوع من الاخشاب لا ينموا الا في الهند


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *